20 % كامل الشباب على ألمانيا عليهم ديون .. {قلق} بشأن التضخم والحرب

أظهرت دراسة استقصائية أن خمس الشباب على ألمانيا عليهم ديون، وأن عديدا كامل الشباب الذين تراوح

أعمارهم بين 14 و29 عاما قلقون بشأن التضخم والحرب.

وأظهرت الدراسة، التي نشرها أمس الباحثان الشابان زيمون شنيتسر وكلاوس هورلمان، هذا هو رغم ذلك {لا} يزال جيل الشباب راضيا نسبيا عن وضعهم غير العام، حتى عندما كانت {هناك} مخاوف متزايدة كامل انتهاء أعوام الرخاء.

وفي تشرين الابتدائي (أكتوبر) الماضي، أجرى الباحثان مسحا شمل 1027 مراهقا وشابا عبر الويب بهدف دراسة اتجاه “الشباب على ألمانيا”، التي تجرى الكل ستة أشهر.

وتشتمل الدراسة على مكون مفتاح عبر من أكبر مخاوف هذه {الفئة} العمرية. وبحسب نتائج الدراسة، يحتل التضخم المرتبة الأولى 71 على المائة، تليها الحرب على أوروبا (64 على المائة) وتغير المناخ (55 على المائة).

وقال 20 على المائة كامل المراهقين والأطفال إن عليهم ديونا. ووفقا للمراجعة، فإن يمكن أن يكون “اكتشاف مرعب”. وذكر الباحثان أنهما رصدا “اتجاها متزايدا نحو ما يسمى ديون كلارنا”. وتتم عبر منظمة “كلارنا” معالجة مدفوعات عبر الويب وأيضا الاستحواذ بالأجل.

وبحسب الدراسة، فإن 55 على المائة كامل الذين شملهم الاستطلاع يقللون استهلاكهم للطاقة {بسبب} التضخم، كتوضيح عن طريق استخدام تقليل التدفئة والاستحمام

بالماء البارد، كما يحرص 51 على المائة منهم على طلب شراء السلع بأسعار مخفضة. ويقول 1/4 الشباب يبدو أنهم قللوا كامل مشترياتهم للمنتجات العضوية.

كامل جهة أخرى أفادت لجنة العلاقات الاقتصادية الألمانية لشرق أوروبا بأن العقوبات الغربية ضد روسيا مؤثرة.

وبحسب “رويترز”، قال ميشائيل هارمز الرئيس للجنة على تصريحات لشبكة “أيه آر دي” الألمانية الإعلامية إن التراجع الاقتصادي بنسبة 4 على المائة يمكن أن يكون {العام} {لا} هذا يبدو كبيرا، {لكن} سيكون على الأرجح {هناك} هي أيضا انخفاض على {العام} المقبل.

وأضاف: “لقد تضررت روسيا من الواضح”، مشيرا تافه إلى مجرد أن اعتمادية روسيا على التكنولوجيا كامل السطح كبير إلى حد ما “السيف الأشد حدة” لدى الغرب، لأنه للإزالة كامل موسكو بعض آفاق تنموية على المدى النموذجي.

وأوضح هارمز أن أغلب {الشركات} الألمانية تستمر لاحقًا على دعم العقوبات، حتى عندما كان لهذه العقوبات “تأثير هائل” على الاقتصاد الألماني.

وفي المقابل، ذكر هارمز هذا هو قد يكون مراجعة عدد من تفاصيل العقوبات، حيث كان كامل الممكن كتوضيح أن تكون التداعيات على {سوق} الطاقة “محسوبة بشكل أكبر كامل ذلك”، مشيرا تافه إلى مجرد أن روسيا تبيع الآن يمكن أن يكون كميات أقل كامل الغاز والنفط، ومع ذلك فهي تتحصل منه على إيرادات من أكبر.

وتشمل المهام الرئيسة للجنة إنشاء ورعاية العلاقات الاقتصادية بين ألمانيا ودول شرق أوروبا. ولا يرى هارمز عودة العلاقات الاقتصادية الطبيعية جنبًا إلى جنب مع روسيا ممكنة عاجلاً أم آجلاً الزاوية، موضحا أن الشرط {الأساسي} لاحقًا كبير إلى حد ما اتفاق سلام عادل ومستدام على أوكرانيا.

عن Anes

شاهد أيضاً

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *