هاني محمود: قمة «فينجر برنت» تشهد توقيع اتفاقيات في مسار الفعاليات

قال المهندس هاني محمود مستشار من الدرجة الأولى مجلس الوزراء وزير التنمية المحلية الأسبق، ورئيس مؤتمر «فينجر برنت» على دورته الخامسة، إن أجندة الملتقى الابتدائي لترويج الاحتمالات الاستثمارية على القطاع الخاص وغير الخاص، تناقش التحديات التي تواجه الاستثمار والمستثمرين على مصر، وذلك بغرض الوصول تافه خارطة طريق تسهم على تطوير الاحتمالات الاستثمارية على من مختلف القطاعات وتحديث آليات تسويقها من جميع أنحاء العالم، لافتا تافه ضرورة الخروج كامل المؤتمر بفرص استثمارية واعدة تطبق علي أرض {الواقع} وليست فقط أ توصيات.

ويعقد ضمن فعاليات النسخة الخامسة لـ”قمة فينجر برينت”، على ضوء توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتحت رعاية رئاسة مجلس الوزراء المصري، تفاصيل الملتقى.

وأوضح محمود أن تروس للتنمية، كامل مؤسسات المجتمع المدني، وعندما أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي أن 2022 عاما للمجتمع المدني وضعت تروس مصر نصب اعينها توجيهاته والتعامل علي تنفيذها، مشيرا تافه أن قوي جدا قضية كبير إلى حد ما جذب الاستثمارات العربية والعالمية تافه مصر، التي تمتلك احتمالات واعدة لاتخاذ موقف، ولدينا معظم المستثمرين الجادين.

واضاف في مسار كلمته، أن قمة اليوم على دورتها الخامسة، برعاية من الدرجة الأولى الوزراء، تسعى كامل في مسار 4 جلسات على اليوم الابتدائي و4 على اليوم {الثاني}، بمناقشة جادة وحقيقية، معربًا عن أمله على توقيع عدد قليل من العقود للمشروعات الكبرى إضافي مقابل الرخصة الذهبية التي أعلنها الرئيس عبدالفتاح السيسي، الأمر الذي سيسهل أكثر من ذلك بكثير على المستثمرين.

ولفت، تافه أن الاحتمالات الاستثمارية محل التزويد على الملتقى الابتدائي لترويج الاحتمالات الاستثمارية، ستكون على قطاعات الأمن الغذائي والنقل البحري و إعادة تدوير المخلفات، مشيرًا تافه وجود 25 {فرصة} استثمارية على المشروعات الكبرى كامل الإمارات والسعودية وقطر واليابان مشاركين على فعاليات قمة فينجربرينت، علاوة على 40 كامل رواد الأعمال للمشروعات الصغيرة الواعدة.

يذكر أن قمة فينجر برنت تعد {واحدة من} من أكبر الفعاليات والمنصات التي تقام على أفريقيا والشرق الأوسط، حيث تجمع المؤثرين على مجالات التنمية كامل من مختلف دول العالم، بحضور معظم رجال الأعمال المصريين والأجانب، لتبادل الخبرات وبحث احتمالات الاستثمار وبحث التحديات المختلفة، وذلك باعتبارها أقوى الملتقيات التفاعلية، بما تشهده كامل اتفاقات وشراكات متنوعة على مجالات استثمارية عدة، فضلا عن كونها على الأرجح انتظاما في مسار السنوات الخمس الماضية، جنبًا إلى جنب مع انفرادها بكونها الأعلى الوحيدة التي تعاونت جنبًا إلى جنب مع الملتقى الاقتصادي العالمي (WEF).

اقرأ هي أيضا| في مسار قمة فينجر برنت.. طرح 25 {فرصة} استثمارية على المشروعات الكبرى



عن Anes

شاهد أيضاً

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *