نومورا يحذر دولاً و eu من أزمات مالية وضغوط على عملاتها

نومورا هولدينجز وتحذير للعلامة التجارية الجديدة للأسواق الناشئة (Getty)

تتوقع “نومورا هولدينجز” {اليابانية} تعرض ثلاث دول هي جمهورية التشيك ورومانيا والمجر تافه إلى مجرد خطر حدوث أزمات على سعر الصرف طوال {العام} المالي المقبل جنبًا إلى جنب مع تزايد التحديات المالية والخارجية.

ويعتمد تحذير منظمة إدارة الأموال والاستشارات الكبرى التي تأسست قبل مضاعف 96 عاماً، على تحليل ثمانية مؤشرات، تشمل معدلات الفائدة الحقيقية قصيرة الأجل، تافه إلى مجرد وجه اعتبارات الحساب الجاري.

ويعد الفورنت المجري من بين العديد عملات الأسواق الناشئة الأكثر خطورة أداءً يمكن أن يكون {العام}، بعد توقف التمويل للتعافي من الاتحاد الاتحاد الأوروبي، كما تراجعت عملتا رومانيا والتشيك بأكثر من 8% مقابل باك. 

وأوضحت “نومورا” على تقرير صدر الإثنين أن مصر وسريلانكا وتركيا وباكستان عانت حصلت بالفعل من أزمات، مهما كانت لا تخرج منها بعد. 

وقال التقرير إن ضعف عملات الأسواق الناشئة بلغ الآن يمكن أن يكون من الأفضل مستوياته ولسبب ذلك مضاعف 20 عامًا ويقدم “تحذيرًا ينذر بالسوء” بشأن تنامي المخاطر واسعة النطاق.

وتسبب {رفع} البنك الفيدرالي لمعدلات الفائدة على ستة اجتماعات متتالية يمكن أن يكون {العام} على نزوح مليارات {الدولارات} من البلدان الناشئة، الأمر الذي اقتراح موازين المدفوعات فيها، ومن ثم عملاتها، تافه إلى مجرد ضغوط كبيرة، هددت قدرتها على التزاماتها الدولية.

وتنتظر أغلب الأسواق الناشئة، كما المستثمرين على الكثير من الاقتصادات النامية والمتقدمة هي أيضاً، توجه بنك الاحتياط الفيدرالي نحو تخفيف سياساته التقييدية، بعد ظهور إرهاصات تراجع معدل التضخم على الاقتصاد الأهم على الأرض.

والأسبوع الماضي، أظهرت بيانات صادرة عن بنك جي بي مورغان تشيس، من أكبر بنك أميركي عندما يتعلق الأمر بـ الأصول، أن المستثمرين الأجانب تكالبوا على طلب شراء سندات من بين أفقر من الدول على الأرض بأسعار مبالغ بها، الأمر الذي حرمهم من نسبة كبيرة من علاوة المخاطر التي تمتعت بها تلك السندات قبل أسابيع.

وقالت بيانات البنك إن البلدان المصْدرة لتلك السندات، ومنها غانا وباكستان وأوكرانيا، كانت الاستعداد التخلف عن السداد قبل أشهر قليلة، قبل أن يبدأ العائد المرتفع عليها على التراجع.

وأظهر مؤشر البنك تراجع سعر التأمين على سندات الأسواق الناشئة، على النموذجي، بأكثر من 100 إلى حد ما أساس، طوال الشهر المنتهي على 15 نوفمبر/تشرين {الثاني}، بينما تراجعت السعر على الأسواق الأفضل بما {لا} يتجاوز 23 إلى حد ما، ليضيق الفارق بين فئتي من الدول بأسرع وتيرة ولسبب ذلك عام 2005.

عن Anes

شاهد أيضاً

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *