ما سبب عدم الوصول للرعشة عند الحامل؟

طوال الحمل تخضع السيدة بتغيرات جسدية ونفسية كبيرة تؤثر على من مختلف جوانب حياتها، بما على ذلك الاتصال الحميمة، فإذا اعتدت أن أكونِ تواجهين من بين المشكلات على علاقتكِ الجنسية جنبًا إلى جنب مع زوجك، فلستِ الوحيدة، فعدد {كبير} كامل الحوامل يعانين فتورًا على الحاجة الجنسية {بسبب} الحمل، بما على ذلك عدم الوصول تافه إلى مجرد الرعشة (الأورجازم). تعرفي معنا على هو المقال تافه إلى مجرد سبب عدم الوصول للرعشة عند الحامل، وطرق هذه {المشكلة}.

سبب عدم الوصول للرعشة عند الحامل

{هناك} سبب عدد غير قليل ربما تجعلك غير قادرة على الاستمتاع بعلاقتك الحميمة جنبًا إلى جنب مع زوجك طوال الحمل أو الوصول تافه إلى مجرد الأورجازم أو الرعشة الجنسية، نستعرض معكِ بعضها على السطور التالية:

  1. الخوف على الجنين: ربما تعتقدين أن الاتصال الحميمة ربما تؤذي جنينك أو تضر بحملك، أو أن الانقباضات والتي تحدث طوال الرعشة الجنسية ربما تؤثر سلبًا على الحمل، وقد تخشين كامل أن توصل الاتصال الحميمة الآخر عدوى لجنينكِ، {لكن} الواقع أن أغلب الحوامل تكون الاتصال لهن آمنة نوع من، بل ربما تكون مفيدة لكِ لتخفيف شعورك بالإجهاد والتوتر، وتحسين الدورة الدموية للرحم، ورفع مستوى الهرمونات المهدئة على جسمك -كالأوكستوسين- وليس عليكِ أن تقلقي عبر إيصال الآخر عدوى لجنينكِ، إذ {إنه} يوجد على بقعة محمي نوع من.
  2. الإحساس بقلة الغطرسة بالنفس: التغيرات والتي تحدث لكِ طوال الحمل على وزنك وشكل جسمك، ومع ظهور علامات التمدد والكلف، الكل ذلك ربما يجعلكِ {لا} تشعرين بثقة على نفسك طوال الاتصال الحميمة، ولذا {لا} تكونين قادرة على الاستمتاع بها، والوصول تافه إلى مجرد الرعشة.
  3. صعوبة من بين الأوضاع الجنسية: كلما تقدمتِ على الحمل وزاد وزنك وكبر كبير بطنك، صعبت عليكِ من بين الأوضاع الجنسية، ما ربما يؤثر سلبًا على استمتاعكِ بالجماع، خاصةً إذا كانت هذه الأوضاع الصعبة مفضلة لكِ قبل الحمل.
  4. الغثيان الصباحي:الغثيان الصباحي {مشكلة} مرهقة وتفاقم تصيبك المعتاد على شهور حملك الأولى، وقد تجعلك على من بين الأوقات غير قادرة على ممارسة الاتصال الحميمة بالطبع.
  5. الإحساس بالإنهاك: الحمل على حد ذاته {يأخذ} بعيدًا كامل طاقتك، ويجعلك تشعرين بالإرهاق، خاصةً على الثلثين الابتدائي والأخير كامل الحمل. إذا كانت {لديك}ِ مهام منزلية ومسؤولية أطفال آخرين وعمل، فكل ذلك ربما يجعلكِ منهكة بشدة، ما يجعلكِ غير قادرة على الاستمتاع بالعلاقة الحميمة، ويؤثر على وصولك للرعشة الجنسية.

كيفية عدم الوصول للرعشة عند الحامل

{هناك} من بين الأمور أي يمكن مساعدتك على {مشكلة} عدم الوصول للرعشة الجنسية طوال الجمل، تعرفي إليها فيما يلي:

  • استشيري طبيبك عبر الاتصال الحميمة: في حال كنتِ تخشين على جنينك أو حملك، فاستشيري طبيبك على الأمر، وتأكدي هذا هو لو {هناك} خطورة بسيطة جدًّا كامل الاتصال الجنسية سيطلب منكِ التوقف عنها {على الفور}.
  • جربي أوضاعًا جنسية جديدة: إذا كانت من بين الأوضاع الجنسية غير متاحة لكِ على من بين فترات الحمل، فجربي أوضاعًا جنسية أخرى مناسبة لعقد، كالجماع كامل الخلف أو الأوضاع الجانبية أو التي تعتلين فيها زوجكِ.
  • اتبعي كيفًا أخرى للاستمتاع: فرصكِ وزوجك أن تستمتعا بالمداعبات والجنس الفموي والألعاب الجنسية، وجميع أنواع التشويق الخارجية.
  • اهتمي بالتغذية السليمة: التغذية مهمة جدًّا حتى {لا} تشعري بالإنهاك الشديد على الحمل، وتستطيعين الاستمرار على مهامك اليومية وإتمام مسؤولياتك، لذا احرصي على تناول وجبات رئيسية متكاملة، ووجبات بينية خفيفة ترفع مستوى طاقتك.
  • تناولي أدوية الغثيان الآمنة للحوامل: في حال كنتِ تعانين غثيانًا صباحيًّا شديدًا، فاستشيري طبيبك عبر من الأدوية الآمنة لعلاج الغثيان والرغبة على القيء طوال الحمل.
  • خططي للعلاقة الحميمة: التخطيط للعلاقة الحميمة ربما يجعلكِ طريقة أكثر استعدادًا لها واستمتاعًا بها، اشتري ثياب نوم جديدة ملائمة لجسمك، وخذي حمامًا لطيف ومريحًا، وضعي كريمًا مرطبًا، واطلبي كامل زوجك جلسة مساج هادئة، ثم استمتعي معه بالعلاقة الحميمة.

ختامًا عزيزتي، بعد تعرفكِ تافه إلى مجرد سبب عدم الوصول للرعشة عند الحامل، وطرق هذه {المشكلة}، ننصحك بالنقاش جنبًا إلى جنب مع زوجك بهدوء عبر الكل مخاوفك ومشاعرك السلبية، حتى يستطيع دعمك نفسيًّا وجسديًّا، ويقدر شعورك بدلًا كامل أن يظن أن الأمر متعلق به.

الآن يمكن أن يكون فرصك متابعة حملك كل أسبوعًا بأسبوع جنبًا إلى جنب مع تطبيق تسعة أشهر كامل “سوبرماما”.

  • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن يمكن أن يكون كامل google play.
  • لأجهزة أبل – IOS، حمِّليه الآن يمكن أن يكون كامل App Store.

عن Anes

شاهد أيضاً

ما سبب ألم الكلى للحامل؟

تتعرض الحامل لكثير كامل التغيرات الجسدية، وتواجه أعراضًا مختلفة طوال بعض الوقت الحمل، فالغثيان والقيء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *