ماذا يفعل بثوب الكعبة القديم

جدول المحتويات

ماذا يفعل بثوب الكعبة القديم، تعد مكة المكرمة من الأماكن المقدسة بالنسبة للمسلمين، وذلك لأنها مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويوجد فيها الكعبة المشرفة التي تعد ثاني قبلة للمسلمين والمكان الذي يأتي إليه المسلمون في كافة أنحاء العالم لأداء فريضة الحج، لذلك تعد من الأماكن المهمة التي كان لها النصيب الأكبر من العناية، وعبر Ferdja سنتناول معلومات عن كسوة الكعبة، ومن أول من كسى الكعبة في التاريخ.

كسوة الكعبة

إن كسوة الكعبة عبارة عن قطعة مصنوعة من الحرير الأسود، ومكتوب عليها بماء الذهب آيات من القرآن الكريم، ويتم تغيير الكسوة مرة في السنة خلال موسم الحج وبالتحديد صباح يوم عرفة في التاسع من ذي الحج، كان المسلمون يصنعون الكساء من أجود الأقمشة الدمشقية، ويتم إرسالها إلى مكة من منطقة الكوة لذلك تم تسميتها بكسوة الكعبة؛ ومن ثم انتقلت الصناعة من دمشق إلى مصر حيث بدأ الخلفاء المسلمون بصناعتها من الحرير الفاخر وتطريزها.[1]

شاهد أيضًا: متى تحولت قبلة المسلمين من بيت المقدس الى الكعبة المشرفة

ماذا يفعل بثوب الكعبة القديم

يتم تسليم كسوة الكعبة القديمة إلى اللجنة التابعة للحكومة السعودية، حيث تتولى اللجنة تقطيعها لقطع صغيرة؛ ومن ثم تبدأ بتوزيعها كهدية للشخصيات المعروفة والسفارات في المملكة العربية السعودية، حيث كشفت مصادر رسمية أنه يتم تفكيك أركان الكسوة ظهر الثامن من ذي الحجة حسب الخطة التي تقدمها المملكة لتبديل الثوب القديم بالجديد مع تطبيق الإجراءات على الكسوة القديمة من توفير مكان ملائم لها حتى لا تتعرض للتلف ومن بعدها يتم صرفها كهدايا للمتاحف والعديد من الدول.

شاهد أيضًا: كم مرة يتم تغيير ثوب الكعبة

أول من كسى الكعبة في التاريخ

إن أول من كسى الكعبة في التاريخ هو تبع الآخر اليماني “أسعد الحميري” حسب ما ورد في بعض كتب التاريخ القديمة، وقيل أن تبع كسى الكعبة بشكل كامل وأول ما كساها كان من الخسف؛ ومن ثم تدرج في الكسوة، حتى وصل إلى المعافير وهي عبارة عن كسوة يمنية، ومن ثم كساها بكسوة لينة رقيقة، وعمل لها بابًا مفتوحًا؛ ومن ثم تبعه في الكسوة خلفاؤه من بعده، وبعض الرويات قالت أن إسماعيل -عليه السلام- أول من كسى الكعبة، وبعضهم قال عدنان جد النبي صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضًا: كيف أعرف اتجاه القبلة بالبوصلة

لماذا تغطى الكعبة باللون الاسود

لم يكن هناك لون ثابت لكسوة الكعبة منذ عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى العصر العباسي، حيث يوجد هناك اختلاف في أوان الكسوة باختلاف الأزمان لذلك يوجد هناك تعدد في الألوان والأشكال، أما اختيار اللون الأسود يدل على ما هو متعارف بين الناس وليس بسبب الشرع، وكان أول من كسى الكعبة بالديباج الأسود هو الخليفة الناصر العباسي، واستمرت هذه الكسوة حتى وقتنا الحالي، وكان يتم كساء الكعبة بافضل الأقمشة التي ترسل من بلدان أخرى مثل دمشق واليمن ومصر وغيرها.

وبهذا نكون قد انتهينا من هذا المقال، والذي بعنوان ماذا يفعل بثوب الكعبة القديم، حيث تعرفنا فيه على كسوة الكعبة وماذا يفعل المسلمون بالكسوة القديمة بعد تبديلها، ومن هو أول من كسى الكعبة في التاريخ، وسبب اختيار اللون الأسود لكساء الكعبة.

عن Anes

شاهد أيضاً

منقصات الإيمان لا تبطل الإيمان بل تنقصه

جدول المحتويات منقصات الإيمان لا تبطل الإيمان بل تنقصه عند القيام بهذه المنقصات، فالإيمان مما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *