توقعات رسمية بانخفاض العملة المصرية تافه إلى مجرد 24 جنيهاً للدولار

الأسواق والتجار يتعاملون جنبًا إلى جنب مع سعر صرف للجنيه أقل كامل المعلن (العربي العلامة التجارية الجديدة)

{توقع} مسؤولون مصريون انخفاض العملة المحلية تافه إلى مجرد ما بين 22 و24 جنيهاً مقابل باك طوال الفترة المقبلة، مشيرين تافه إلى مجرد أنّ التخفيض يقال بشكل وثيق بالاتفاق القادم جنبًا إلى جنب مع صندوق النقد الدولي على قرض للعلامة التجارية الجديدة.

وأوضح المسؤولون الحكوميون {أنهم} يأملون على الانتهاء كامل المفاوضات جنبًا إلى جنب مع الصندوق بشأن برنامج قرض للعلامة التجارية الجديدة قبل نهاية سبتمبر/ أيلول الجاري، وأن يراوح كبير حزمة الدعم ما بين 3 و5 مليارات دولار.

ولم يكن {هناك} إجماع بين المسؤولين الذين استطلع بنك “غولدمان ساكس” الأميركي آراءهم عبر ما سواء كان كذلك خفض الجنيه المرتبط بمفاوضات الصندوق سيحدث بشكل تدريجي أو مفاجئ. 

وجرى تداول سعر صرف الجنيه عند 19.53 مقابل باك، مضى اليوم الإثنين، متجاوزاً مستوى 19.51 الذي سُجل على ديسمبر/ كانون الابتدائي 2016، بعد خصم فعالة العملة على ذلك {العام}، وفقاً لبيانات البنك المركزي المصري، ليعود ويرتفع قليلا منً، مساء الثلاثاء، تافه إلى مجرد 19.50 أمام باك.

وتتوافق توقعات المسؤولين للبنك الأميركي جنبًا إلى جنب مع توقعات بنك “بي إن بي باريبا” بأن تنخفض العملة المصرية ما بين 22 و23 جنيهاً للدولار، بحلول نهاية {العام} الجاري، علماً أنّ {التوقعات} صدرت على تقريره المنشور قبل تجمع البنك المركزي المصري، الأسبوع الماضي، والذي قرّر خلاله تثبيت معدل الفائدة مخالفاً {التوقعات}، وهو ما يضغط بشكل من أكبر على الجنيه.

وتوقع مشاركون على استطلاع لنشرة “إنتربرايز” الاقتصادية المحلية، نشرته اليوم الأربعاء، أن يستقر سعر صرف الجنيه عند 22.12 مقابل باك.

وقال 22% كامل المشاركين على الاستطلاع هم أعدّوا ميزانياتهم لعام 2023 على سعر للعملة يراوح بين 22-23 جنيهاً للدولار، فيما {توقع} عدد قليل {مماثل} كامل المشاركين على الاستطلاع أن يصل تافه إلى مجرد مستوى 23-24 مقابل باك.

عودة {السوق} السوداء

وأظهرت بيانات رفينيتيف أن الجنيه المصري يقترب بثبات كامل مستوى منخفض تاريخي مقابل باك. وتم تداول الجنيه بين 19.44 و19.53 دولار اليوم الأربعاء.

ووفقا لبيانات رفينيتيف، سجل الجنيه انخفاضا قياسيا على 21 ديسمبر/ كانون الابتدائي 2016 إذا كنت بلغ 19.80 للدولار طوال تعاملات ذلك اليوم.

ويتراجع التكلفة الرسمي تدريجيا وبشكل مطرد بما يعادل قرشا (الجنيه 100 قرش) على الكل يوم قطعة لأن 25 مايو/أيار.

ويعرض متعاملون متوفر في السوق السوداء باك مقابل 22 جنيها مصريا لأن يوم 2. وقال مصرفيون، الأربعاء، إن المتعاملين على مبالغ وأحجام من أكبر يعرضون تفريغ باك مقابل 23.25 وبيع الجنيه مقابل 22.35.

وقال الخبير على {سوق} السيارات المصرية محمود خيري، لوكالة “رويترز”، أمس الثلاثاء، إنّ “الموزعين كانوا يعتمدون على تسعير السيارات على سعر صرف عند 22 جنيهاً للدولار، وحالياً وصل تافه إلى مجرد 25 جنيهاً”، مشيراً تافه إلى مجرد هذا هو وصل تافه إلى مجرد “سعر صرف 30 جنيهاً للدولار، حيث لا يعد {هناك} عادي واقعي، وصارت {هناك} عشوائية على التسعير”.

وأكد مصرفيون للوكالة، أمس الثلاثاء، أنّ باك اختفى لحد {كبير} كامل التعاملات بين البنوك، فيما يقول تجار إنّ دفع المال مقابل عملة {صعبة} عبر خطاب اعتماد ينمو ليصبح لكثيرين مهمة طويلة ومحبطة.

وتراجع صافي الأصول الأجنبية على النظام المصرفي تافه إلى مجرد سالب 369 مليار جنيه (19 مليار دولار)، على يوليو/ تموز مقابل موجب 248 ملياراً على يوليو كامل عام 2021، حيث سحبها البنك المركزي لدعم فعالة العملة على مقابل باك، وفقاً لبيانات البنك المركزي.

وتراجعت الاحتياطيات الأجنبية تافه إلى مجرد 33 مليار دولار على يوليو مقابل 41 ملياراً على يناير/ كانون {الثاني}، رغم دخول تدفقات كامل من الدول الخليجية الحليفة والقيود الجديدة على الواردات.

عن Anes

شاهد أيضاً

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *