تباطؤ انعكاسات الفائدة على أداء {الشركات} الخليجية متوسطة المقدار .. {لا} تزال رابحة 16 %

{لا} تزال {الشركات} متوسطة المقدار على دول الخليج رابحة ما يلامس 16 على المائة قبل نهاية {العام}، جنبًا إلى جنب مع تباطؤ ظهور أثر ارتفاع أسعار الفائدة وخدمة الإيمان على أدائها، علما أن خدمة الإيمان هي المدفوعات بخصوص بالمبلغ الفريد -للقرض أو السند- والفائدة التابعة له.

وبحسب رصد وحدة التقارير على صحيفة “الاقتصادية”، يأتي ذلك {بسبب} عدم دخول اقتصادات العالم على حالة ركود -كما كبير إلى حد ما الحال جنبًا إلى جنب مع عدد من المناطق الجغرافية الأخرى- جنبًا إلى جنب مع {توقع} انتفاع {الشركات} الخليجية كامل فوائض عائدات النفط على العالم، الأمر الذي {رفع} سقف مراهنات المستثمرين على {الشركات} متوسطة المقدار.

كما أن شركات العالم {قد تستفيد} هي الأخرى كامل نشاط الحركة السياحية، {بسبب} استضافة قطر كأس العالم في مسار الربع الرابع كامل {العام} الجاري.

تأتي حالة المكاسب الإيجابية لأسهم {الشركات} المتوسطة الخليجية على النقيض مما تشهده حركة {الشركات} المتوسطة في جميع أنحاء العالم.

وبلغت مكاسب مؤشر MSCI الفعلي بقياس أداء {الشركات} الخليجية ذات الرأسمال المشترك، مكاسب مقومة بالعملة الدولارية بنحو 16 على المائة ولسبب ذلك مطلع {العام} مقارنة بخسائر بلغت 32 على المائة لنظيره الاتحاد الاقتصادي بنهاية أكتوبر.

وسجلت أسهم {الشركات} المتوسطة حجما على الأسواق الناشئة والمتطورة خسائر عن أول عشرة أشهر تراوح بين 5 و35 على المائة، وذلك جنبًا إلى جنب مع ظهور آثار التضخم وصعود المصاريف.

وتراجع مؤشر إم إس سي آي الذي يقيس أداء أسهم {الشركات} المتوسطة في جميع أنحاء العالم ولسبب ذلك مطلع {العام} {حتى الآن} بأكثر كامل 22 على المائة.

غير هذا هو رغم ارتفاع الفائدة، فإن أسهم {الشركات} المتوسطة الخليجية تفوقت على نظيرتها الآسيوية التي سجلت خسائر بأكثر كامل 29 على المائة.

تقييم أثر ارتفاع السايبور

محليا، {لا} يزال المستثمرون على طور تقييم أثر ارتفاع السايبور على {الشركات} المتوسطة السعودية، إذ حققت الأسهم السعودية المتوسطة، المختارة كامل MSCI والمؤهلة لاتخاذ موقف الأجنبي، مكاسب مجتمعة في مسار العشرة أشهر الأولى كامل {العام} من الحاضر، وصلت تافه 3.8 على المائة، وفي أكتوبر وحده، حققت ارتفاعا بمقدار 2.64 على المائة.

ويأتي ذلك جنبًا إلى جنب مع العالم أن عائد التوزيع النقدي المقوم بالدولار {للشركات} السعودية متوسطة المقدار دفعها للتفوق على نظيرتها من يانك، إذ وصل عائد {الشركات} السعودية تافه 2.16 على المائة بنهاية أكتوبر مقارنة بالأمريكية عند 1.62 على المائة.

ووصل مكرر الربح الفعلي بالشركات الخليجية ذات الرأسمال المشترك المختارة جنبًا إلى جنب مع MSCI تافه 18.96 مرة بنهاية الشهر الماضي، وذلك مقارنة بنظرائها كامل {الفئة} نفسها على مستوى العالم.

ومكرر الربحية لمؤشر “إم إس سي آي” الذي يتتبع أداء {الشركات} “ذات رؤوس الأموال المتوسطة” لجميع دول العالم وصل تافه 16.68 مرة، مقارنة بمكرر الربحية للتطور نفسها {للشركات} السعودية الذي لامس 19 مرة بنهاية أكتوبر.

وتقوم {الشركات} المشغلة لمؤشرات قياس الأسهم بانتقاء أسهم معينة، كي تستطيع شركات إدارة الأصول تقييم أداء صناديق الأسهم التي يرتكز البعض منها على مؤشرات فوتسي أو إم. إس. سي. آي لمؤشرات الأسواق.

وكلما تنوعت تلك الأعراض وخصائصها، تمكنت شركات إدارة الأصول كامل طرح صناديق جديدة تتبع أداء تلك الأعراض.

ومؤشرات قياس أداء الأسهم السعودية يتم هيكلتها بالعملات الرئيسة الصعبة بهدف توسيع قاعدة المستثمرين الذين {لا} يرغبون على الانكشاف على العملات المحلية.

وتتفاوت نسبة أداء الأسهم السعودية المنتقاة بالمؤشرات الدولية وفقا لنوع العملة المختارة.

واستند رصد وحدة التقارير الاقتصادية، تافه مؤشرات الأسهم التي تتبع الأسهم السعودية والمقومة بالدولار التي {يعتمد} عليها المستثمر الأجنبي وشركات إدارات الأصول في جميع أنحاء العالم.

وتسهم تلك المنهجية على نجاح مقارنة عادلة لأداء {سوق} الأسهم السعودية جنبًا إلى جنب مع نظرائها العالميين {بسبب} توحيد العوامل الاقتصادية.

وجرى ضم {سوق} الأسهم السعودية لمؤشرات “ستاندرد آند بورز داو جونز”، المزود العالمي للمؤشرات، على مرحلتين، على مارس 2018 وسبتمبر 2019 بواقع 50 على المائة {لكل} مرحلة.

وتمت ترقية {السوق} المالية السعودية “تداول” لسوق ناشئة بعد أن كانت سوقا مستقلة لدى إس آند بي داو جونز. وأوضحت أن ترقية {السوق} السعودية كانت محل دراسة عدة أعوام، {بسبب} كبير {السوق} والسيولة وأهمية السعودية الاقتصادية والاقليمية والتقدم الذي حققته فيما يتعلق بـ السماح للمستثمرين الأجانب لاتخاذ موقف متوفر في السوق.

وبينت S&P Dow Jones أن الطرح {العام} الأولي لشركة “أرامكو” يمكن أيضًا جذب اهتمام المستثمرين الأجانب بشكل {كبير}، ما عزز الضرورة تافه تغيير جذري تصنيف السيادة.

وأضافت منظمة “إس آند بي داو جونز” على بيان صحفي على حينه أن ترقية السعودية جاءت بسبب للتشاور {المستمر} جنبًا إلى جنب مع المشاركين متوفر في السوق، والمستثمرين العالميين، إضافة تافه الإصلاحات الإيجابية على البنية التحتية للسوق التي تدعم الاستثمار الأجنبي.

ومعلوم أن {الشركات} السعودية يمكن أيضًا {أصبحت} الآن يمكن أن يكون موجودة بعدة مؤشرات منها مؤشر إس آند بي العالمي ومؤشر إس آند بي العالمي للسوق الخاضع للشريعة الإسلامية ومؤشر إس آند بي / آي إف سي آي المركب ومؤشر داو جونز العالمي ومؤشر داو جونز للسوق المالية الإسلامية في جميع أنحاء العالم.

وفي مايو 2018، تطرقت “ستاندرد آند بورز داو جونز” للأوزان المتوقعة للسوق السعودية بمؤشرها القياسي للأسواق الناشئة التي قدرتها على حينها عند 2.57 على المائة. كما قدرت وزن {السوق} السعودية على حال تجديده إدراجها إلى كامل على مؤشرها العالمي بـ 0.28 على المائة.

وتم إدراج 116 منظمة على مؤشرات “السعودية ستاندرد آند بورز” في الوقت الحالي، وكانت السعر السوقية عند مستويات 450.2 مليار دولار.

ولأن تجري العادة، تضيف شركات الأعراض، التي تتابعها صناديق الاستثمار، {الشركات} المدرجة كامل في مسار مراجعات الأوزان التي تجري بشكل فصلي أو شبه سنوي زيادة على المؤشر.

وتدير “ستاندرد آند بورز داو جونز” عدة أيقونات مالية على عالمي مؤشرات الأسواق المالية، فمنها “مؤشر داو جونز الاقتصادي” وهو مؤشر صناعي {لأكبر} 30 منظمة صناعية أمريكية على بورصة التفاحة الكبيرة أنشأ على 1896.

ويعد مؤشر داو جونز أقدم مؤشر على الكوكب. وتدير كذلك مؤشر 500 S&P الذي يضم أسهم من أكبر 500 منظمة مالية أمريكية كامل بنوك ومؤسسات مالية.

تقنية مقارنة الأداء

وتعد مؤشرات قياس أداء الجهات المدرجة على البورصات المحلية والدولية الاختيار المشهور لشركات إدارة الأصول في جميع أنحاء العالم بهدف قياس أداء فئة معينة كامل الصناديق القابلة للتداول على البورصة ETF أو الأسهم -كمثال {الشركات} ذات الرأسمال الصغير- جنبًا إلى جنب مع نظيرتها كامل {الفئة} نفسها على منطقة جغرافية أخرى.

وذلك بدلا كامل الطريقة التي التقليدية الشخصية بقياس أداء {سوق} الأسهم بمجمله الذي تتفاوت حركته وفقا لصغر أو كبر كبير {السوق} أو أعداد {الشركات} المدرجة فيها وقيمتها السوقية التي تتباين كامل {سوق} لآخرى.

ولذلك أوجدت مؤشرات قياس أداء الأسهم كفوتسي كمثال أو إم. إس. سي. آي لمؤشرات الأسواق، سوقا جديدة عبر إيجاد {البيئة} المناسبة أو المنصة التي مكنت شركات إدارة الأصول كامل إطلاق صناديق استثمارية مفصلة خصيصا لقياس أداء {مجموعة} معينة كامل الأسهم التي ترتبط بعدة عوامل مشتركة – كونها مختصة بالقطاع العقاري وعالية السيولة عندما يتعلق الأمر بـ التداول – ويسمح للمستثمرين الأجانب بالاستثمار بها.

وبهذا يستطيع المستثمر قياس أداء {الشركات} السعودية ذات الرأسمال الضخم جنبًا إلى جنب مع نظيراتها كامل الأسواق في جميع أنحاء العالم الأخرى التي تشترك {معها} على المميزات نفسها، الأمر الذي يجعل مقارنة قياس أداء تلك {الشركات} بين منطقتين جغرافيتين طريقة أكثر منطقية وواقعية مقارنة بالطرق التقليدية التي يستعين بها عدد من المتداولين وتفتقد لأدوات المقارنة المعيارية بين بورصتين مختلفتين.

ويتم تعريف المؤشر كمقياس إحصائي، في كثير من الأحيان كامل سعر أو كمية، ويتم حسابه كامل {مجموعة} تمثيلية كامل المعلومات الأساسية. ويعد الدور على الأرجح شيوعا للمؤشر كبير إلى حد ما كمعيار إرشادي، وربما القوة وصفه بأنه المعتاد الذي قد يكون كامل خلاله قياس أداء الأداة المالية. ومن في مسار هو الدور، يوفر المؤشر خيار لقياس أداء شريحة معينة كامل {السوق} المالية، تمامًا مثل المقارنات في جميع أنحاء العالم الجغرافية، أو قطاع الصناعة أو غيرها كامل الأصول.

تقسيم قطاعات {السوق}

وأظهر رصد لـ”الاقتصادية” استند تافه منظمة المعلومات المالية “فاكتست”، المدرجة على بورصة التفاحة الكبيرة، أن مزودي الأعراض العالميين يمكن أيضًا أوجدوا عدة مؤشرات فرعية للسوق السعودية.

وعلى سبيل المثيل أوجدت {مجموعة} فوتسي مؤشرا خاصا بقطاع البنوك السعودية -متوافرا بعدة عملات- بالإضافة إلى مؤشرا خاصا بالمواد الأساسية {للشركات} المدرجة كامل هذه {الفئة}. على حين قامت “ستاندرد آند بورز داو جونز” بإيجاد مؤشرات خاصة بقطاع الطاقة والصحة.

و”فاكتست” {واحدة من} أشهر منصات التحليلات المالية التي يستعين بها المجتمع الاستثماري العالمي بهدف تقييم الأوراق المالية وبناء الاختيار الاستثماري.

ومعلوم أن {السوق} المالية السعودية “تداول” يمكن أيضًا قامت بإنشاء قطاعات تداول جديدة زيادة على المدى {الثاني} كامل عادي GICS على 2017.

وأسهم هو الأمر على تيسير إيجاد تلك الأعراض الفرعية كامل قبل تلك {الشركات}. ويساعد عادي GICS خبراء الاستراتيجيات والمحللين والمستثمرين على إجراء مقارنات بين {الشركات} خارج الأبواب هامش أسواقهم المحلية.

ويضع تصنيف GICS معايير موحدة تمكن مالكي ومديري الأصول ومختصي الأبحاث كامل عقد مقارنات على المستويين المحلي والعالمي بين القطاعات الرئيسة المختلفة.

إضافة تافه ذلك، التصاريح النظام للمستثمرين الأجانب بالاطلاع على حالة الأسواق المحلية. وفي الوقت نفسه قد يكون المستثمر المحلي كامل الاطلاع على الأسواق في جميع أنحاء العالم عند الحاجة على المقارنة بين الأسهم التي تنتمي للقطاع نفسه. كما قد يكون عن طريق استخدام عادي GICS تحديد المجموعات المتشابهة وتجنب تجميع {الشركات} المختلفة جنبًا إلى جنب مع بعضها بعضا.

وتم تطوير عادي GICS كامل قبل شركتي S&P وMSCI العالميتين والمختصين على مجال البيانات المالية على عام 1999، وذلك بسبب الضرورة في جميع أنحاء العالم تافه وجود نظام قياسي متكامل وموثوق لتصنيف قطاعات الأسواق المالية على من الدول المتقدمة والنامية.

ويتبنى عديد كامل المشاركين على أسواق النقد عادي GICS، تمامًا مثل مديري الأصول، والوسطاء – سواء على المدى المؤسسي أو مستوى التجزئة -، والمستشارين، والباحثين، وأسواق الأسهم. ويعد عادي GICS طريقة للبحث وتحديد {الشركات} بواسطة عادي دارج بين المشاركين متوفر في السوق.

ويصنف عادي GICS كامل في مسار أربعة مستويات تتضمن 11 قطاعا رئيسا، و24 قطاعا، وأكثر كامل 60 قطاعا فرعيا، وأكثر كامل 150 قطاعا تفصيليا. وتقوم شركتا S&P وMSCI العالميتان بتصنيف {الشركات} على قطاع تفصيلي من 1 حسب {نوع} نشاطها التجاري الرئيس.

ويعد مصدر الإيرادات عاملا رئيسا لتصنيف {الشركات}، وتم تصنيف ما يزيد على 44000 منظمة متداولة على الأسواق في جميع أنحاء العالم زيادة على نظام GICS.

وبحسب موقع الويب الرسمي لـ”تداول” فقد تجديده تقسيم قطاعات {السوق} السعودية سابقا تافه 16 قطاعا. أما هيكلة {السوق} الحالية على تداول فهي تتكون كامل 20 قطاعا يمثل المدى {الثاني} على التصنيف الهرمي الفعلي بنظام تصنيف GICS.

وتتم مراجعة جميع تصنيف {الشركات} بشكل سنوي بعد إصدارها قوائمها المالية السنوية، تصنيف {الشركة} على القطاع المتوافق جنبًا إلى جنب مع نشاطها {الأساسي}. وتتم مراجعة التصنيف هي أيضا على حال حدوث أحداث جوهرية تمامًا مثل إعادة هيكلة {الشركة} أو تم تعديله مصدر إيراداتها الرئيس.

قياس أداء المحفظة

وتسمى الأسهم التي تمنح أرباحا بشكل دوري للمستثمرين “أسهم عوائد”. ويقابلها “أسهم التوسع” التي تمنح أرباحا قليلة أو {لا} تمنح أرباحا ألبتة، إنما تعمد تافه إعادة استثمار أرباحها المتراكمة.

ومن سمات الاستثمار على الأسهم أنها تتيح للمستثمر تحديد {واختيار} نوعية الأسهم التي تتناسب واستراتيجيته وأهدافه الاستثمارية.

ويجدر على المستثمر بعد زيادة محفظة مناسبة، متاحًا حذرا جنبًا إلى جنب مع مرور الوقت. فعلى المستثمر الشخص كامل أداء استثماراته وأنها تعمل كما كان متوقعا منها بشكل حكيم، ويكون جاهزا لإجراء تعديلات على محفظته {لتحقيق} الأهداف المرجوة منها.

وعلى سبيل المثيل، يمكن أيضًا يقرر المستثمر تفريغ أسهم تبين أنها تنطوي على مخاطر طريقة أكثر مما {توقع}. ومن المثالي مراجعة المحفظة سنوي أو طريقة أكثر لتقييم الكل الاستثمارات وإجراء الآخر تعديلات على توزيع الأصول.

وإحدى الطرق المتبعة لإعادة التوازن تافه محفظة المستثمر تتمثل على تفريغ عدد من الأصول على الأرجح نموا واستخدام عائداتها لشراء مزيد كامل الاستثمارات بطيئة التوسع التي سيتم شراؤها بسعر معقول منخفض.

الاحتفاظ بالسهم لفترة طويلة جدا

وتقود متابعة أداء المحفظة كامل بعض الوقت لأخرى تافه من التسارع قوة أدائها كامل في مسار تفريغ الاستثمارات ذات الأداء الضعيف. على حين يؤدي الاحتفاظ بالأسهم التي تحقق خسائر أو ذات العائد المتدني تافه تقليل أرباح المستثمر السنوية، بسبب هذه الحقيقة كامل الإلزامي متابعة المحفظة وتقييمها بشكل دوري لتحديد أداء أصولها ومكوناتها.

ورغم أن تخصيص بعيد كامل محفظة المستثمر لسهم من 1 أو صناعة واحدة سيظهر استثمارا ممتازا، إلا أن إعداد جميع أموال المستثمر على سلة واحدة ليس كذلك اقتراح جيد، لأن {هناك} دائما احتمالا بأن تواجه الآخر منظمة أو قطاع مشكلات مهما كان قوة هذه {الشركة} أو القطاع.

توعية المستثمر الشخص

ومن أجل المساهمة على من التسارع توعية المستثمر الشخص، استندت وحدة التقارير الاقتصادية على الصحيفة تافه برنامج “ثمين”، الذي ترعاه هيئة {السوق} المالية والمتوافر عبر موقعها الإلكتروني، الذي تجديده تصميمه بغرض {رفع} وتعزيز مستوى الانتباه بنظام {السوق} المالية ولوائحها التنفيذية، ورفع مستوى الثقافة المالية والاستثمارية، ليسهم على من التسارع مستويات الغطرسة والحصيلة المعرفية والمهارية اللازمة لإدارة الأدوات الاستثمارية، وجعل الشخص طريقة أكثر {قدرة} على مزايا الاحتمالات المتاحة لاتخاذ موقف وتنمية استثماراته وضخ الأموال والمدخرات على {الشركات} بما ينعكس إيجابا على أداء الاقتصاد الوطني.

وحدة التقارير الاقتصادية

عن Anes

شاهد أيضاً

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

السودان: 3 سنوات دون استثمارات أجنبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *