:: بيكاسو الرسام والنحات والسياسي والعالم والكاتب ... لمحة مختصرة عن ولادته ::

الموضوع في 'منتدى الفنون التشكيلية' بواسطة الامل نور, بتاريخ ‏6 ديسمبر 2017.

    بابلو بيكاسو .. رساما وعالما وسياسيا وشاعرا وكاتبا مسرحيا والنحات
    ولد بابلو رويس المعروف باسم بيكاسو( Picasso) في 25 أكتوبر
    1881 في مالقة بإسبانيا...
    حيث استقر في باريس منذ سنة 1904 أنجز العديد من الأعمال أثناء
    فترة حياته الفنية الطويلة حيث شكلت أعماله علامة فارقة في تاريخ
    الفن المعاصر .. بحيث بيكاسو كان يستخدم اليد اليسرى في الرسم

    يمتاز بيكاسو في بساطته بمظهره وفي علاقته مع الغير
    كان ابوه رسما ومدرسا للرسم فى إسبانيا
    حيث يقال ان أول
    شات نطقها بيكاسو كانت ''قلم''

    كانت شخصية هذا الفنان وأعماله الفنية موضع تحليلات لا تنتهي وأحاديث متواصلة وشائعات كثيرة.
    فقد كان الرجل شخصية فائقة الشهرة ومثيرة للجدل. وقد كان يكن كراهية شديدة للفنانات.
    ومن أقواله الشهيرة عن المرأة انها «إما سيدة أو جارية» وهو ما جعله هدفا لكل جمعيات الدفاع عن المرأة.

    أعمال بيكاسو مازالت تحتل مرتبة متقدمة جدا في كل أنحاء العالم. وقد كان بيكاسو يتبنى التكعيبية التي
    كانت تتيح له رسم اللوحة الواحدة بأكثر من شكل وأكثر من زاوية وظل يرسم حتى وفاته. كما كان
    بيكاسو من النوع الذي يقدره الفنانون الآخرون. فمن النادر أن تجد حركة فنية لم يؤثر فيها بيكاسو
    خلال القرن العشرين. كما أن من بين أسباب شهرة بيكاسو أو قل أحد تجليات هذه الشهرة أنه لم يرسم
    لوحة واحدة كرس لها حياته مثلا كما لم يقتصر على اتجاه فني واحد ولا حتى مواد رسم واحدة ولكنه
    كان يرسم طوال الوقت وبمختلف الاشكال ولذلك كان تأثيره واضحا على مختلف المدارس الفنية في
    القرن العشرين .






    شكلت أعماله علامة فارقة في تاريخ الفن المعاصر. أنجز العديد من الأعمال أثناء فترة حياته الفنية
    الطويلة : الفترتين الورقاء والوردين (1901-1905 م)؛ التكعيبية (آنسات أفينيون، 1906-1907 م)؛
    الكلاسيكية المحدثة (ح. 1920 م)؛ السريالية والتجريدية (1925-1936 م)؛ الانطباعية (غرنيكا ،
    1937 م). تعرض أهم أعماله في متحفين رئيسين : نزل سالي في باريس ، والآخر في برشلونة .


    بابلو بيكاسو فنان تشكيلى من طراز فريد بل من أشهر فنانى القرن بلا منازع وأعلاهم منزلة وأعظمهم
    قدرة وأكثرهم تنوعاً وأبعدهم أثراً فى الابداع والتجديد فهو مصور (رسام) وفنان تشكيلى وخزاف
    مصمم ومزخرف، كان متعدد المواهب متواصل النشاط متجدد الرؤية متقلب المزاج وفير الانتاج يقدر
    ما صنعت يداه من إبداعات فنيه بنحو عشرين ألف عمل منتشرة فى كل أرجاء العالم فى المتاحف
    والمصارف والقصور وكثير من أعماله ما يعرض تحت حراسة سرية وإلكترونية مشددة مثل لوحته
    الضخمة الشهيرة ''جورنيكا'' التى يحتفظ بها مركز الملكة صوفياً الثقافى بمدريد داخل حواجز كبيرة ـ
    تشبه التابوت ـ من الواح الزجاج الذى لاينفذ منه الرصاص، وهى تحت المراقبة الدائمة طوال ساعات
    الليل والنهار .

    عاش بيكاسو حتى تجاوز التسعين (ولد سنة 1881 ومات سنة 1973) وظل على آخر أيام حياته
    محتفظاً بحيويته وجاذبيته وذكائه وإبداعه بسيطاً فى مظهره بسيطاً فى علاقاته، عازفاً عن الثرثرة،
    عاكفاً على العمل فى مرسمه، أو مستمتعا بدفء البيت وصحبة الأصدقاء، وكان أبوه رساما ومعلما
    للرسم فى إسبانيا ويقال إن أول كلمة نطقها بيكاسو كانت ''قلم'' فى عام 1900 سافر لأول مرة من
    بلده برشلونة إلى باريس، فكان لها تأثير بالغ على أفكاره ورؤيته ومزاجه، وهو يخطو على أول
    طريقه الفنى الطويل وأخذ يتردد مرارا على باريس فى الفترة بين عامى 1900 و1904 وهى الفترة
    التى توافقت مع ما يسميها البعض ''المرحلة الزرقاء'' لأنه أكثر فيها من استخدام اللون الأزرق
    الشفاف البارد فى لوحاته، واختار لموضوعاته أفقر الأحياء حيث يقيم ''المنبوذون'' المعدمون من
    حثالة المجتمع، فاتشحت لوحاته بغلالة من الكآبة والحزن وإثارة الغيظ معا، أراد الفنان ''الإنسان''
    إبرازها وفى هذه الفترة الزمنية ايضا انجز كثيراً من أعمال الحفر الفنية تحمل كل هذه السمات.

    فى عام 1904 قرر الإقامة الدائمة فى باريس وأصبح محور الارتكاز أو كما يقول العرب ''واسطة
    العقد'' ـ بين ناشئة الكتاب والمفكرين وفنانى الطليعة ممن سيكون لهم شأن كبير فى المستقبل وفى
    الفترة القصيرة بين عامى 1904 و1905 اتخذ فنه منحى جديداً أو مختلفاً فقد توارت من لوحاته
    الألوان الزرقاء متنوعة الدرجات، لتفسح مكاناً للألوان القرمزية والرمادية والوردية (ولذلك أطلق
    عليها هواة التقسيم المرحلة الوردية) ودخلت فى لوحاته شخوص جديدة الراقص والبهلوان وخاصة
    مهرج السيرك .

    التقى فى عام 1906 بالفنان الفرنسى '' ماتيس '' ومع أنه أبدى إعجاباً بلوحات فنانى الاتجاه ''
    الوحشى''إلا أنه لم يتبع طريقة أو أسلوب أصحاب هذا الاتجاه فى التعبير والزخرفة اللونية.

    فى الفترة بين عام 1906 و1907 اتجه بيكاسو نحو الفن الافريقى إذ تأثر بالتماثيل والأشكال الزنجية
    البدائية بينما أثار انتباهه بدرجة أكبر فى تلك الفترة ما فاجأ به الفنان الكبير سيزان عالم الفن بلوحته
    الشهيرة ''فتيات أفينيون'' وفيها تشويه متعمد الصياغة فى الشكل، وتتناقض تماماً مع كل القواعد
    التقليدية فى مقاييس الجمال المعهودة آنذاك، فكانت بمثابة ثورة على المألوف، مثل ثورة ''الوحشيين''
    فى مجال استخدام الالوان وأيحاءاتها وأصبحت اللوحة المرسومة غارقة فى الغموض، عسيرة على
    الفهم، حتى من الفنانين التقليديين ومنعت اللوحات الحديثة الأسلوب والاتجاه من الاشتراك فى
    المعارض الرسمية حتى سنة 1937م لامس بيكاسو ذلك كله، وراح يطور، ويجدد ويتخذ لنفسه فى كل
    محاولة أسلوبا خاصاً متميزاً سرعان ما ألقى ظلاله على مدارس الفن الحديث ثم كان المبشر
    بالأسلوب ـ أو النمط ـ ''التكعيبى'' الذى نماه وطوره مع النان براك، فى عام 1917 سافر بيكاسو مع
    صديقه الفنان الأديب ''جان كوكتو'' إلى روما لعمل تصميمات ملابس ومناظر ''باليه''
    بعنوان ''استعراض'' وفى السنوات التالية وضع تصميمات لمسرحيات باليه أخرى وقد أوحت إليه
    زيارته لروما أن يتخذ نهجاً جديداً فى أعماله الفنية بعد مشاهدته (وتأثره) لروائع التراث الفنى
    الكلاسيكى الإيطالى، ظهر ذلك فى أعماله التى أبدعها فى أوائل العشرينيات لكنه تأثر أيضا باتجاه
    السيريالية وان ظل محتفظاً برؤيته الذاتيه التحليلية التى عصمته من الجنوح إلى اللاعقلانية، أو
    الاستغراق فى تصوير الاحلام وما يدور فى اللاوعى وكانت بداية لذلك مع لوحته '' الراقصات
    الثلاث '' عام 1925 وهى محاكاة ساخرة لاذعة لرقص الباليه الكلاسيكى وقد رسمها فى فترة معاناته
    المؤلمة وتعاسته من زواجه الأول ثم استهواه عالم الأساطير، فانعكست على لوحاته التالية مثل
    لوحة ''الحصان المحتضر'' ـ ولوحة '' المينوطور'' ولوحة '' امرأة باكية''، فى هذه الفترة من أعوام
    الثلاثينيات انجز أشهر أعماله (العشرين ألفا) على الإطلاق، وهى ''جورنيكا''، لوحة جدارية ضخمة
    رسمها لتعرض فى الجناح الأسبانى بالمعرض الدولى فى باريس (1937) وهى تعبير صارخ مفزع
    حزين مشمئز عن تدمير القنابل لعاصمة إقليم الباسك ''جورنيكا'' ـ وهى موطنه الأصلى ـ أثناء الحرب
    الأهلية بين سنة 1936 ـ 1939، والتى جاءت بفرانكو إلى الحكم المطلق، ثم أتبعها مماثلة فى
    التعبير مثل لوحة ''البيت المقبرة'' وفيها إظهار لبشاعة الحرب وقسوتها المهلكة المخربة وفى هذا
    الصدد قال بيكاسو: ''إن اللوحات لا ترسم من أجل تزيين المساكن، إنها أداة للحرب ضد الوحشية
    والظلمات'' .



    :: دورا ... «المرأة التي تبكي» تسكن مخيّلة بابلو بيكاسو ::


    لوحة «المرأة التي تبكي» رسمها بيكاسو عام 1937


    واعتبرت هذه المرحلة من المراحل الأكثر خصوبة في حياة بيكاسو، ألهمته خلالها دورا مار بلوحات
    عديدة جسّدت الألم والحزن من بينها «المرأة التي تبكي» ولوحة «الغورنيكا» وغيرها.

    تعرّفت المصوّرة الفوتوغرافية دورا مار إلى بيكاسو في شتاء 1935، وكانت برفقة الفنّان اليوار.
    وعندما بدأ يتحدّث اليها بيكاسو، أجابته بالاسبانية. هكذا بدأت قصّة عشق ستعرض على شكل وثائق
    عدّة وصور في المعرض.

    ترعرعت دورا التي كانت من أصل يوغوسلافي – فرنسي، في الأرجنتين وجسّدت هذه المرحلة
    المأسوية من حياتها في صورها. وبعيداً من كونها عشيقة حيادية، أخذت بيد بيكاسو الى عوالم جديدة.
    وإضافة إلى العشق الذي جمعهما، كانت تجلس معه لساعات يتحاوران ويتناقشان وتشهد على ذلك
    لوحات بيكاسو وصور دورا مار الفوتوغرافية. وشجّعت بيكاسو على التصوير ونفّذا
    معاً «فوتوغرافور» التي ستشكّل احدى اكتشافات المعرض.

    وكانت دورا أنيقة جداً، تهوى اعتمار القبعات التي كانت تتحوّل بريشة بيكاسو الى اشكال عدة ترواح
    بين الفكاهة والباروديا. الا أنّها بقيت أبداً في عيني بيكاسو «المرأة التي تبكي» التي رسمها في عام 1937.

    وكان بيكاسو يرى دوماً فيها المرأة التي تبكي. وقال في احدى المرّات: «لسنوات رسمتها بأشكال
    مشوّهة، لكن ليس من باب السادية أو المتعة. لم أكن أستطيع إلا تجسيد الصورة التي حفرت في
    مخيلتي، وكان هذا الحزن الحقيقة الكامنة في أعماق دورا».
     

مشاركة هذه الصفحة